الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية الوسيلة التي تستخدمها الأم لتغذية طفلها، ويحتوي لبن الأم على الكثير من العناصر الغذائية من فيتامينات ومعادن التي تمد الطفل بغذائه الذي يساعده على بناء جسمه وتخطي مراحل نموه، وتحرص كل أم على التغذية الصحية السليمة لها، وذلك لإمداد الطفل بالتغذية التي يحتاجها.

مدة الرضاعة الطبيعية :

هناك اختلاف في تحديد المدة الزمنية المحددة لرضاعة الطفل من الأم، وذلك يتم تحديده  حسب حاجة الطفل للطعام، وحجمه وزن الطفل، ومن الممكن أن تقوم الأم بإدخال مواد غذائية مثل الزبادي ومنتجات الألبان بجانب الرضاعة الطبيعية، ويتم ذلك بداية من الشهر السادس، ويجب اعتماد الأم في تغذية الطفل في الشهور الأولي على الرضاعة الطبيعية دون إدخال مواد أخري للطفل.

وتكون مدة رضاعة الطفل تتراوح بين من خمس إلي عشر دقائق في المرة الواحدة، وقد تطول مدة الرضاعة إلى ربع ساعة، وتتراوح فترة الرضاعة للطفل كل اربع ساعات كمدة مناسبة لجوع الطفل، وهناك بعض من الأطفال تتوقف عن الرضاعة بإزالة ثدي الام من فمها، وذلك تعبيرا منها عن رغبتها في التوقف عن الأكل، ويفضل بعض الأطفال وضع ثدي الأم في فهمها ليس للجوع ولكن لشعورها بالأمان والحب والعطف من جانب أمها.

طرق معرفة وقت شعور الطفل بالشبع :

يجب على كل الأمهات عند بداية الرضاعة وضع الطفل بشكل مريح، وذلك لتهيئة الطفل لوضع مناسب لبداية الرضاعة، والالتزام بمواعيد الرضاعة، ومراقبة الحالة الصحية للطفل، تعمل الأم باستخدام طريقة مراقبة عملية الإخراج للطفل، وذلم لمعرفة شبع الطفل من حليب الأم، وفحص الطفل كل ست ساعات لمعرفة مدي احتياجه للرضاعة، فبعض الأطفال يظهرون علامات شبعهم من خلال الانتظام في عملية الإخراج.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل :

1- تفيد الرضاعة الطبيعية للطفل الفيتامينات والبروتينات والمعادن اللازمة لمساعدة النمو السليم والصحي للطفل.

2- احتواء حليب الأم على الأجسام المضادة التي تفيد الطفل لمكافحة الفيروسات والميكروبات، والتقليل من احتمالية الإصابة بالأمراض.

3- تعمل الرضاعة الطبيعية على حماية الطفل من الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

4- تحمي الطفل من الإصابة بنوبات الإسهال والحمى.

5- تساعد الرضاعة في تقوية نسبة الذكاء لدي الأطفال في المراحل الأولي من النمو، ويحدث ذلك من خلال تقريب الطفل من الأم وإحساس الطفل بالراحة والأمان من خلال حواسه، والذي يساعده على النمو الجسمي والعقلي للطفل.

6- يعمل حليب الأم على حماية الطفل من الإصابة بالوزن الزائد والسمنة المفرطة.

7- تقلل من احتمالية الإصابة بأمراض سرطان المبيض، وسرطان الثدي، وكذلك حمايته من هشاشة العظام.

8- التقليل من مستوي الكوليسترول في الدم.

طرق الرضاعة الطبيعية السليمة :

1- في البداية تقوم الأم بتحديد ساعات الطفل للرضاعة من ثدي الأم، وتكون غالبا كل ست ساعات في اليوم.

2- تقوم الأم أثناء عملية الرضاعة بوضع الطفل على رجل الـم في وضع الرضاعة، ويكون فمه قريب من الثدي.

3- ويعمل الطفل بتحريك فكه على ثدي الأم، وتساعد هذه الحركة على خروج الحليب من الحلمة، دون شعور الأم بالألم أثناء عملية الرضاعة.

4- يجب أن تعمل الأم على مداعبة الطفل أثناء عملية الرضاعة.

5- يجب على الأم عدم إجبار الطفل في الرضاعة في حالة شعوره بالشبع.

مشاكل الرضاعة الطبيعية :

1- حدوث التهابات في الحلمة، وقد تصاب الحلمة بالتشققات والتهابات شديدة.
2- امتلاء ثدي الأم باللبن، مما يشعر الأم بالتعب والإرهاق.
3- عدم تفرغ الأم للرضاعة بسبب عدة عوامل منها خروج الأم للعمل.
4- انسداد القنوات البنية لثدي الأم.
5- رفض الطفل وامتناعه عن الرضاعة الطبيعية.
6- إصابة الطفل بالتهاب في سقف الحلق، ومشاكل في تشقق الشفاه للطفل الرضيع.

1