اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

تعتبر عملية الولادة في العادة تجربةً مفرحة لا تنسى, ومن الطبيعي أيضا أن يكون هناك جهد بدني ونفسي مصاحباً للولادة سواء كانت ولادة طبيعية أو حتى قيصرية ، يظهر هذا الجهد بشكل مباشر في الفترة الأولى بعد الولادة ، كما تشعر الأم الوالدة بأن جسدها يتغير بالإضافة إلى المشاعر التي تصاحب الولادة.

كما تشعر بأن أفكارها تتغير وبأن حالتها المزاجية أيضاً تتغير، تغييراً قد يظهر على شكل بعض المشاعر مثل البكاء، القلق، الانفعال المفرط وغيرها من هذه الظواهر تعرف باسم اكتئاب بعد الولادة.

أسباب حدوث اكتئاب ما بعد الولادة :

1- مرور المرآة بتغير في الحالة النفسية وما يصاحبها التغيرات المزاجية والسلوكية في فترة من الفترات بداخل الأسرة , وعدم الشعور بحالة الاستقرار أو الأمان .

2- قصور الدرقية (Hypothyroidism)، أو فرط الدرقية (Hyperthyroidism)، وهنا تحديداً قد يتسبب هذين العنصرين إلى تغيرات في الحالة النفسية والمزاجية بعد الولادة والتي تدل بشكل مباشر على حالة الاكتئاب المسماة باكتئاب ما بعد الولادة.

3- شعور المرآة بكبر حجم المسئولية التي تتحملها بعد إنجاب الطفل، وتري أنها من واجبها الإهتمام بالمولود الجديد وإعطائه الكثير من الحب والحنان له.

4- تشعر بعض النساء أحيانا بفقدان تقديرها لذاتها، وأنها لا تصلح أن تكون أم وتتحمل مسئولية تربية الطفل.

هناك ارتباط وثيق بين ظهور أعراض الإكتئاب مع الانخفاض في مستويات الهرمونات , خاصه لدى النساء المصابين بالإكتئاب في فترة من فترات حياتهم , أيضا هناك مسببات أخرى لابد من التركيز عليها وهى القلق , التوتر , الإكتئاب.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ما يلي :

1- تصاب الكثير من النساء بحالة من العصبية الزائدة، والقلق النفسي.
2- تتعرض المرآة لصعوبة في التركيز في المهام البسيطة التي تؤديها.
3- مرور المرآة بحالة من البكاء المستمر، والحزن الشديد في أغلب الأحيان.
4- شعور المرآة بالتعب والإرهاق من القيام بأي مجهود ولو بسيط.
5- صداع المستمر، وشعورها بالآلام في منطقة الظهر والمعدة.
6- شعور المرآة بفقد كبير في الشهية، وقد يحدث العكس في انفتاح في الشهية.
7- حدوث اضطرابات في الذاكرة، وحدوث النسيان بشكل مستمر.
8- عدم الرغبة في القيام بأي نشاط كانت تقوم به مسبقا.

علاج اكتئاب ما بعد الولادة :

1-يحدث في شكل طبيعي أن يتسبب اكتئاب ما بعد الولادة بالشعور بالعزلة والخوف والحزن، إلا أن العلاج الفعال الطبيعي والبسيط يضمن التخلُّص من كل ذلك , فالأمر بالكامل عبارة عن مجموعة من العوامل النفسية المتراكمة التي يمكن أن يتم تخطيها في الحال دون الوصول لمراحل متقدمه من هذا الشعور السيئ .

2- ينبغي على الأم أن تستشير طبيبها أو الطبيب النفسي فيما يخص أعراض الاكتئاب هذه ويمكن للكثير أن يكن مدربات على التداول مع أعراض اكتئاب ما عقب الولادة.

3- كما أنه من الضروري أن يقوم الزوج بمساندة زوجته نفسياً وعاطفياً، وأن يشجعها على طلب المساعدة الطبية نحو الاشتباه بأنها مصابة باكتئاب ما عقب الولادة.

4– ويجب ألا تواجه الأم وحدها تلك الحالة المزاجية السيئة على أمل أن تتطور من تلقاء ذاتها، كما انه هناك الكثير من أشكال العلاجات المتوفرة لاكتئاب ما بعد الولادة منها العلاج بالعقاقير.

ولابد أن يكون هناك حالة من الفهم أن الاكتئاب ما بعد الولادة هو مرض حقيقي تمر به أي أم بعد الآلام الولادة، مثله مثل أي مرض جسدي قد يصيب أي إن إنسان ويتطور بشكل سريع , الإصابة بالاكتئاب ليست ذنباً تتحمَل الأم وزره، لكن هو حالة صحية قابلة للعلاج يمكن أن تُصيب أي إنسان، فيبنغي استشارة الطبيب في مثل هذه الحالات، وأخد العلاج المناسب للشفاء من هذا المرض.

1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *