تكيس المبايض والحمل

تكيس المبايض والحمل وتأثير تكيس المبايض على الجنين

تكيس المبايض والحمل يعتبر من الأمور التى تقلق المرأة في سن الزواج، والمقبلة على الزواج خوفًا على الإصابة بكرض تكيس المبايض، والذي من الممكن أن يأخر من الحمل، ويؤثر على حياتها، فهو من أكثر الأمور المقلقة في الجهاز التناسلي لدى المرأة، وفيما يلي سنعرض لكم كل ما يتعلق بتكيس المبيض والحمل، عبر موقعنا المتميز موقع ماما حواء.

تكيس المبايض والحمل

تعتبر مشكلة الإصابة بمرض تكيس المبايض على المرأة الحامل بشكل خاص، من الأمور التى لها أعراض جانبية على صحة وسلامة المرأة.

والتى يمكن أن تصل أيضًا إلى الجنين، والتى تلعب دورًا في عدد من المشاكل التى تقابل المرأة أثناء الولادة.

تكيس المبايض والحمل
تكيس المبايض والحمل

تكيس المبايض وتأخر الحمل

مشكلة تكيس المبايض

من المشاكل المهمة التى يجب إلقاء الضوء عليها، والتى لا تهتم بها عدد من السيدات، حيث أن أسباباها وأعراضها غير واضخة، ولكن ما إن تبدأ المرأة في الحمل، تبحث عن تكيس المبايض خوفًا من الإصابة به.

فتذهب إلى الطبيب في أول الأمر بسبب تأخر الحمل، ويقوم وضع خطة علاجية لزيادة فرصة الحمل.

وتكون هذة الخطة على أساس محاولة تخفيف وزن المريضة، وتناول الأطعمة الصحية، كما يصف الطبيب في بعض الأحيان على أدوية لعلاج تكيس المبيض.

أما يرجع سبب تأخر وصعوبة الحمل بعد التأكد من وجود متلازمة تكيس المبايض، وجود اضطرابات هرمونية تقلل نسبة فرص الإنجاب.

على أن 60% من النساء المصابات بالمرض ممن يعانين من السمن، وحوالي 14% يفضلون التلقيح الاصطناعي، لزيادة فرص الحمل.

تأثير تكيس المبايض في المرأة الحامل

تكيس المبايض والحمل
تكيس المبايض والحمل

أما حدوث تكيس المبايض أثناء الحمل يسبب مضاعفات خطيرة على الأم.

كما أن هناك احتمالية لإصابة الحامل المصابة بتكيس المبايض بارتفاع ضغط الدم، أو سكري الحمل، وهو ما نضطر إلى استخدام إبر الإنسولين لعلاج ارتفاع السكر.

ولكن في هذة الحالة هناك خطورة بحملها جنين بحجم أكبر من الحجم الطبيعي، وهو ما بلبه صعوبات أثناء الولادة.

تأثير تكيس المبايض في الجنين

حدوث تكيس المبايض أثناء الحمل يسبب مضاعفات خطيرة على الأم، كما أنه يصل في بعض الأحيان إلى تأثر الجنين، حيث أن الإصابة بتكيس المبايض أثناء الحمل يزيد من احتمالية ولادتها بعملية قيصرية.

أما الأخطر من ذلك هو زيادة نسبة انتقال المرض إلى الجنين وإصابته بتكيس المبايض، كما أن هناك عدد من المضاعفات من الممكن أن تؤثر على الجنين أثناء الحمل بسبب تكيس المبايض عند المرأة الحامل، منها:

  • الولادة المبكرة
  • الإجهاض
  • زيادة وزن الجنين

 

علاج تكيس المبايض

تكيس المبايض والحمل
تكيس المبايض والحمل

بعد التأكد من الإصابة بمرض تكيس المبايض من الأفضل البحث عن علاج للمشكلة في أقرب وقت، وذلك بالذهاب أولًا إلى الطبيب المعالج، والذي سيكتب لكي الطريقة التى ستنفع في حالتك، والأدوية التى يجب أن تتبعيها.

ويمكن علاج المبايض في حالة المرأة الحامل عن طريق:

  • تناول أقراص منع الحمل
  • تناول دواء سبيرونولاكتون
  • تخفيف الوزن
  • تناول الأدوية المثبطة للأندروجين
  • تناول دواء ميتفورمين
  • استخدام كريم إفلورنيثين، والذي له دور في التخفيف عن المرض والتخفيف من أعراض زيادة نمو شعر الوجه.
  • استخدام التحليل الكهربائي؛ وذلك عن طريق إدخال إبره صغيرة في بصيلات الشعر بصيلة بصيلة.

وتوليد ومضات كهربائية والتى تعمل على التخلص من هذه البصيلات، وتجنب نمو الشعر الزائد في الأماكن غير المرغوب فيها.

1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *